اغلق

في عام ١٩٩٨، بدأ القساوسة ديفيد هيلم وجون دينيس العمل على زرع كنيسة في الجانب الجنوبي من شيكاغو تسمى كنيسة الثالوث المقدس (Holy Trinity Church). وكان التدريب جزءًا من خطط كنيسة الثالوث المقدس منذ البداية. وفي الواقع، القسم الثالث من الأقسام الثلاثة في ورقة فلسفتها للخدمة مكرس لفكرة التدريب على غرس كلمة الله في الآخرين. وهكذا، اهتم هيلم ودينيس بشكل خاص باختيار الشباب الواعدين من الرجال والنساء لتدريبهم على الخدمة. وفي كل عام، كان يتم تدريب شاب أو شابين من كلية اللاهوت. ومع تنامي المبادرة، ازدادت الحاجة إلى تخصيص الموارد والوقت للتدريب.

في ٢٠٠٠-٢٠٠١، وُلدت خطة شيكاغو (نموذج سيميون). وقد جمعت ثلاثة عناصر متميزة: التدريس بأسلوب الفصول الدراسية، والتعرض للخدمة في كنائس حقيقية وتلقي الإرشاد من قس مخضرم. وقد نما البرنامج إلى ستة أو سبعة مشاركين كل عام.

في غضون ذلك، واصلت كنيسة كولج (College Church) في ويتن، شيكاغو استضافة ورشة العمل السنوية الخاصة حول تفسير الكتاب المقدس – وهي ورشة عمل مستوحاة من تلك التي قام بها ديك لوكاس ومؤسسة بروكلميشن (Proclamation Trust) في لندن ومصممة على شاكلتها. كانت ورشة عمل ويتن تنمو بسرعة لدرجة أنها تطلبت وجود مواقع جديدة. بدأت الكنائس الشريكة في جميع أنحاء الولايات المتحدة في استضافة ورش العمل الإقليمية. ومع نمو ورش العمل بسرعة كبيرة، ومع احتياج الدعم المؤسسي لخطة شيكاغو، دعت الحاجة إلى تأسيس منظمة جديدة. تأسست مؤسسة تشارلز سيميون في كانون الثاني (يناير) ٢٠٠١ على يد ديفيد هيلم، وجون دينيس، وكينت هيوز (الذي كان وقتها في كنيسة كولج). وسميت المؤسسة على اسم تشارلز سيميون، وهو إنجيلي ومدرب للوعاظ في كامبريدج، إنجلترا، وقد خدم لمدة ٥٤ عامًا ممتلئة بالتحديات. ويمكنك قراءة المزيد عن تشارلز سيميون في هذه السيرة الذاتية القصيرة [pdf, 167kb]. تولت المؤسسة الجديدة إدارة ورش العمل وخطة شيكاغو. وفي عام ٢٠٠٥، عينت المؤسسة روبرت س. كيني مديرًا لها. وكانت مهمته هي البدء في توسيع العمل وبناء المؤسسة. وبحلول عام ٢٠٠٧، نمت ورش العمل لتصل إلى ٩ مواقع، ونمت خطة شيكاغو لتصل إلى ٢٥ طالبًا. كان التعليم ما زال يستخدم أسلوب الفصل الدراسي، وكانت الفصول تقام في يوم واحد. وكان المشاركون يعملون في خمس كنائس مختلفة وتتم تلمذتهم من قبل خمسة قساوسة مختلفين. ونظرًا للتوسع السريع، حان الوقت مرة أخرى لتقييم البنية التحتية والمنهجية. فبدأ مدير التدريب المعين حديثًا، ومدير المؤسسة والمدير التنفيذي بعقد دورات عبر الإنترنت. وبدأت هذه التدريبات عبر الإنترنت (التي سميت لاحقًا دورات سيميون) في خريف ٢٠٠٩. ومنذ تأسيس مؤسسة تشارلز سيميون، استمرت ورش العمل في النمو. في عام ٢٠١١، بدأت المؤسسة ورش عمل مخصصة للنساء المتفرغات للخدمة. ونالت هذه الدورات شعبية كبيرة وبدأت تنتشر في الولايات المتحدة وكندا في العام التالي. في عام ٢٠١٣، وبتوجيه من مجلس الإدارة، بدأت المؤسسة بإضافة ورش عمل للقساوسة من خارج الولايات المتحدة وكندا. وبناءً على تقدم العمل في الهند وكوبا، توسعت ورش العمل إلى ١٩ دولة خلال السنوات الأربع التالية، واستمرت في النمو حتى وقتنا الحاضر.